حكمة الصبر قصة للاطفال

حكمة الصبر قصة للاطفال


    قصة حكمة الصبر

    كان يعيش ديك صغير وأخته الكبرى الفرخة مع بعضهما في عشة صغيرة ، وفي يوم من الأيام جرى الديك الصغير إلى الحديقة وبدأ يلتقط بمنقاره حبات العنب الأخضر - الذي لم ينضج بعد - فقالت له أخته الفرخة : لاتأكل من هذا العنب .. انتظر واصبر حتى ينضج العنب ويكون صالحا للأكل، لكن الديك الصغير لم يستمع إلى نصيحة أخته الكبرى ، وأخذ يأكل ويأكل حتى امتلات معدته تماما ثم رجع مع أخته الفرخة إلى المنزل. وفي الطريق بدا يشكو من وجع في معدته وهو يقول :

    أه .... أه .. ماذا حدث في معدتي ؟ إنها تؤلمني يا أختى الما شديدا. أعدت الفرخة لأخيها كوبا من النعناع وأجلسته في السرير وأعطته بعض الأدوية حتى شفي تماما .. خرج الديك بعد ذلك إلى الحقل، وجرى هنا وهناك فرحا مسرورا ، فاردا جناحيه ليدفي جسمه بأشعة الشمس ، وبقي هكذا حتى تصبب عرقا ، فأحس بالعطش الشديد فأسرع إلى مجرى الماء حيث يأتي إليه الماء البارد الذي يسقط بعد ذوبان الثلوج الموجودة فوق را أعالي الجبال.

    للمزيد من القصص الرائعة نرشح لك: قصص اطفال .

    فصاحت أخته عليه وقالت : لا تشرب من هذا الماء البارد واصبر حتى تعود إلى المنزل و الا ستمرض بالتهاب في اللوز، وترتفع درجة حرارتك. لم يأخذ الديك الصغير بنصيحة أخته الكبرى وبدأ يشرب من المجرى. ولما شعر برعشة في جسمه قرر الذهاب إلى المنزل وهو يسير بصعوبة شديدة، أسرعت أخته في الحال إلى الطبيب وقصت عليه ما حدث فأعطى الطبيب لها الدواء، لكن الدواء كان مرا جدا ، ونصحها بأنه من الضروري على أخيها الديك أن يرقد في السرير لمدة أسبوعين على الأقل.

    شفى الديك .. ثم خرج للتنزه .. كان الشتاء قد جاء وأخذ الثلج يسقط بغزارة مما جعل درجة الحرارة تقل عن الصفر حتى غطت الثلوج مجرى الماء الكبير ، أراد الديك الصغير التزلج بالزحافات على الجليد الذي غطى المجرى تماما ، لكن أخته حذرته وقالت له :
     لا داع للتزلج الأن وانتظر، فإن الطبقة الثلجية التي غطت المجري ما زالت هشة وضعيفة، وإذا حاولت التزلج عليها الآن ، فسوف تسقط في ماء الجرى ولن تستطيع الخروج.

    لم يستمع الديك الصغير إلى نصيحة أخته الكبرى وأخذ الزحافات وذهب بها إلى المجرى .. وبدأ في التزلج .. إلا أن طبقة الجليد التي كانت تغطى المجرى قد تشققت وفجأة سقط الديك تحتها ولم يظهر بعد ذلك سوى رأس الديك وهو يصرخ ويقول :  الحقوني .. الحقوني ..... النجدة .. النجدة .. هذه آخر مرة وسوف أسمع نصائح من هم أكبر مني !